نقلة نوعية في العمل ستشهدها المؤسسة

شركة “تيلنت” تنهي تطوير وتحديث مركز البيانات الخاص ببلدية الخليل

ضمن جهدها الدؤوب والخلاق لتطوير بيئة العمل في المؤسسات الفلسطينية الكبرى، أنجزت شركة “تيلنت” للاتصالات والشبكات، عملها بتطوير وتحديث مركز البيانات الخاص ببلدية الخليل التي تعد إحدى أكبر المؤسسات الخدماتية على مستوى الوطن، وفق أحدث التقنيات العالمية، ما يعد قفزة نوعية من حيث جودة الأداء، وضمان استمرارية العمل في حال حدوث أي طارئ لدى المؤسسة.

وأشاد رئيس البلدية تيسير ابو اسنينة بهذا التعاون مع شركة “تيلنت”، معربا عن فخره بوجود عقول فلسطينية فذة قادرة على التعاطي مع أحدث ما وصلته إليه التكنولوجيا الحديثة في مجال إنشاء مراكز البيانات وغرف المعلومات.

ولفت إلى ان الانتهاء من تجهيز مركز البيانات الخاص بالبلدية سيكون له الأثر البالغ في تسهيل مهمة الموظفين، وتقديم خدمات أفضل وأسرع للمواطنين، ما يعني ادخار المزيد من الجهد والمال والوقت.

أما مدير دائرة تكنولوجيا المعلومات في بلدية الخليل المهندس اسامة دويك، فأكد أن هذه الإضافة النوعية ستتيح تحسين أداء الأنظمة والبرامج التي تعتمد عليها البلدية بشكل يومي، ما يضمن استمرار عمل هذه الأنظمة والبرامج بدون انقطاع، لافتا إلى أن هذه الخطوة ستوفر أيضا حماية الأنظمة والبرامج من خلال موقع احتياطي آخر، يكون قادرا على تشغيلها في جميع الظروف.

كما أشاد دويك بكفاءة عمل الطواقم الفنية لشركة “تيلنت”، وانجازها لمهمتها قبل الوقت المحدد، ما يؤكد أنها تمتلك خبرات وطاقات شبابية يعملون وفق أحدث المستويات العالمية.

وأشار إلى أن الشركة عملت بإتقان كبير على تطوير الخوادم وتحسين بيئة العمل في غرفة البيانات، الأمر الذي سهل العمل، وفتح المجال لسرعة اداء البرامج وتطوير الشبكة والانظمة بما يتلائم مع المتطلبات الحديثة، كما أسهم في تحسين كفاءة العمل وسرعة انجاز المعاملات والطلبات.

بدوره، أوضح المدير العام لشركة “تيلنت” المهندس يزن مصباح جبر، أن الشركة تولي أهمية قصوى لدعم وتطوير عمل المؤسسات الوطنية الفلسطينية لتكون قادرة على مواكبة أحدث التقنيات العالمية في مجال انشاء غرفة المعلومات وتطوير مراكز البيانات لديها، لافتا إلى أن الإنجاز الجديد المتمثل بالتعاون النوعي مع بلدية الخليل سيخدم هذه المؤسسة العريقة ويلبي احتياجاتها المستقبلية وفق أحدث ما وصل إليه العلم في هذا المجال.

ولفت جبر الى أن شركة فوجيتسو الألمانية المتخصصة في حلول مراكز البيانات، هي من صممت مركز البيانات الخاص ببلدية الخليل، فيما تولى فريق شركة “تيلنت” الفني مهمة التنفيذ بحرفية عالية.

وتقدم جبر بالشكر لبلدية الخليل برئيسها وأعضائها على الثقة العالية التي اوكلوها لشركة تيلنت، ما يؤكد على الثقة التي باتت توليها المؤسسات الفلسطينية الكبرى للشركات المحلية في مجال حماية وتطوير الشبكات.

وكانت شركة “تيلنت” قد تأسست منذُ أكثرَ من ست سنوات، لتكون بإمكانياتِها وخبرةِ طواقِمِها لَبنةً إضافية، في قطاع التكنولوجيا والاتصالاتِ في السوقِ الفلسطيني، وذلك بالاستفادة من الشراكة مع العديد من الشركات الرائدة العالمية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقدمت “تيلنت” للسوق الفلسطيني العديد من المنتجات والافكار الجديدة والخلاقة، لتطويرِ ودَعمِ الشركاتِ والمؤسساتِ ذاتِ العلاقة بهدف النهوض وتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين.